طائر الخرشنة القطبية




طائر الخرشنة

طائر الخرشنة أو الخرشنة القطبية الشمالية ويسمى أيضاً الخرشنة الفردوسية (بالإنجليزية: Arctic Tern) و (إسمه العلمي: Sterna paradisaea) هو طائر من عائلة النورسية (Laridae) يعيش ويتكاثر في جميع المناطق المحيطة بالقطب الشمالي المتجمّد، كما أن إنتشاره يصل إلى أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية. طائر الخرشنة شديدة الترحال فهو يعد الطائر الوحيد الذي يقطع أطول رحلة في العالم كله، إذ تبلغ الرحلة الواحدة التي يقطعها حوالي 40،000 كم ذهابًا وإيابًا.

معلومات عن طائر الخرشنة القطبية


منذ الشهر الثالث، يسعها أن تطير مسافة 40000 کغŒلومتر في أجوائنا، قاطعة درجة طول بكاملها، وهذه الرحالة الكبيرة، إستحقت على طيرانها الرائع والمدهش اسم سنونو البحر، وحجمها لا يفوق حجم الحمامة، وهي تلتقي في تجمعات كبيرة، وبضوضاء شديدة، على الأراضي القطبية بعد ذوبان الجليد فتتكون الأزواج التي يعطي كل منها فرخين أو ثلاثة فراخ .
وتقضي هذه
الطيور فصل الصيف في رحلات جوية مستمرة ومثمرة، بين البحر و العش، تلقن الفراخ دروساً سريعة في الطيران والعوم والصيد، فكل شيء يتم في سرعة، لأن فصل الصيف قصير في تلك الأنحاء، ولا بد من الرحيل قريباً، فبعد وداع سريع النجمة القطب حتى الصيف التالي، تركب الخرشنة الأجواء، طائرة باتجاه الجنوب .
(آنستي ! هل تطيب لك هذه السمكة الصغيرة ؟)، بهذه الطريقة يحاول ذكر الخرشنة أن ( غŒکسر الجليد ) ( يزيل الجفاء ) بينه وبين الأنثى، وتبقى الأنثى حوالي أسبوع تتغنج، ثم تستسلم، وتقدم عرضها المقابل للحبيب المغرم وهو بعض العشب.

هل تعلم ؟

إن فراخ الخرشنة، يمكنها التنقل حول العش، بعد يومين من إبصارها النور، والشروع في الطيران بعد أربعة أسابيع، وإن الأبوين لا يعودان إلى الإعتناء بها بعد ذلك، وأن هذه الطيور عاجزة عن السباحة مسافات طويلة، ولذا لا تتوقف إبان رحلاتها الجوية الطويلة عبر المحيطات، إلا إذا وقعت في طريقها على حطام تستتر عليه .

حقائق عن طائر الخرشنة القطبية الشمالية



  • طوال ثلاثة أسابيع، يتبادل الزوجان الدور في حضن البيض، بعد إختيار أفضل الحفر لبناء العش، وتقاس المسافة بين الأعشاش بالمنقار، وتترك الفراخ العش بعد يومين من خروجها من البيض .
  • الخرشنة رحالة جوية كبيرة، لكنها ليست تلك السباحة، بيد أنها لا تتردد في الغطس في البحر، حيث تجد الجزء الأكبر من طعامها، وفي أغلب الأحيان تعود بصيد ثمين، بإستثناء بعض فراخها غير المدرية .
  • الويل للدخيل، الذي يقترب من عش الخرشنة، سواء أكان نورساً ، أو ذئباً ، أو إنساناً ، فإنه سيتعرف إلى قساوة منقار الخرشنة، لأن الزمرة كلها ستسرع، في عملية دفاع جماعية، إلى مساعدة العائلة المعرضة للخطر .
  • عالمنا الشاسع شي صغير بالنسبة إلى الخرشنة، فهي تنطلق في الأجواء مع صغارها، التي ولدت في دائرة القطب الشمالي، تاركة نصف الكرة الشمالي، باتجاه القطب الجنوبي، إلى نصف الكرة الجنوبي، فيطير بعضها من الالسکا حتى حدود أرض النار، ويقطع بعضها المحيط الأطلنطي، منتقلاً إلى أعماق أفريقيا، ويقوم طائر الحرشة بهذه الرحلة، ذهاباً وإياباً، مرتين في السنة : في الخريف ، وفي الربيع ، قاطعاً ما مجموعه 40000 كيلومتر .


النظام الغذائي لطائر الخرشنة القطبية


يتكون النظام الغذائي لطائر الخرشنة القطبية من مجموعة من الأطعمة المختلفة وعادة ما يكون آكلًا للحوم وفي معظم الحالات يتغذى على الأسماك الصغيرة مثل مثل صغار الرنجة والقد والرمل والكابلين والسمك الصغير كما أنه يتغذى على القشريات مثل أمفيبودس وسرطان البحر والكريل، كما أنها تأكل في بعض الأحيان الرخويات وذلك مثل الديدان البحرية والتوت والحشرات. الأسماك هي أهم جزء في غذائها وتمثل أكثر من الكتلة الحيوية المستهلكة أكثر من أي نوع آخر من الأغذية.