كان الصغير كلما كان يدخل الى الكنيسة يوقد شمعة أمام الايقونات
وجاء الصغير يسأل أمه لماذا نوقد شمعة أمام الايقونات


فقالت له الام :القديس صاحب الصورة عاش ينير بأعماله مثل الشمعة ويتمجد الله باسمه !!

وعاش أيضا يبذل ويبذل لذا تجد الشمعة تسيل وتسيل الى آخر نقطة فيها مثل القديسين الشهداء مارجرجس مارمينا والعجيب أن لون
( الفتيل ) يصير أسودا لكى يضىء نورا نقيا ( فى وسط الظلمة )


لذا لابد أن نعيش مثلهم فى محبة وبذل للرب يسوع المسيح ويتمجد فينا بأعمالنا ونكون ( رائحة المسيح الذكية )
واعظم مثال للبذل هو الرب يسوع المسيح على الصليب
كما قال القديس يوحنا فى انجيله


+ لأنه هكذا احب الله العالم حتى بذل ابنه الوحيد لكي لا يهلك كل من يؤمن به بل تكون له الحياة ا لأبدية
(يوحنا 3 : 16)