الخروج إلى الحياة الجديدة


إن الخلاص الذي صنعه السيد المسيح هو بدم صليبه، والعهد هو عهد خلاص، عهد عبور، عهد حرية، وكما استطاع السيد المسيح أن يسحق الجحيم، ويسحق الموت هكذا أعطى الذين آمنوا به أن يعبروا.

ولذلك قال الله لإبراهيم: اخرج من أرضك، اخرج من طبيعتك القديمة، اخرج من القبر، اخرج من الموت، اخرج من العبودية، هذه هي المسيحية؛ هي خروج هي انطلاق، هي تلك الحياة التي أشرقت في قلب الإنسان "إِلَى أَنْ يَنْفَجِرَ النَّهَارُ وَيَطْلَعَ كَوْكَبُ الصُّبْحِ فِي قُلُوبِكُمْ" (2بط1: 19) هكذا يقول الكتاب. أي أن النور ينفجر في حياة الإنسان.

الدعوة التي وُجِهَتْ إلى إبراهيم هي دعوة للخروج. والخروج هو ولادة جديدة مثل خروج الجنين من بطن أمه، هكذا يخرج الإنسان من الظلمة إلى النور، يخرج من ذاته ومن محبته لذاته لكي تشرق عليه أنوار الأبدية. المسيحية هي الولادة الجديدة لكنها ليست ولادة شكلية طقسية تمارَس في معمودية الماء فقط، ولكنها ولادة حقيقية سمائية من الماء والروح بالإيمان. "فَمَا أَحْيَاهُ الآنَ فِي الْجَسَدِ فَإِنَّمَا أَحْيَاهُ فِي الإِيمَانِ، إِيمَانِ ابْنِ اللهِ، الَّذِي أَحَبَّنِي وَأَسْلَمَ نَفْسَهُ لأَجْلِي" (غل2: 20).


كتاب إبراهيم أبو الآباء - الأنبا بيشوي