باب الطقوس

نيافة الأنبا متاؤس أسقف ورئيس دير السريان العامر
02 أغسطس 2013 - 26 أبيب 1729 ش

س1 : هل يلبس الشماس ملابس الخدمة ( التونية ) أثناء صلاة العشية؟
ج1: نعم يجب أن يلبس الشماس التونية أثناء صلاة عشية ، توقيراً للخدمة كما يلبس الكاهن الصدرة أثناء صلاة العشية ، الشماس يلبس التونية لأنه يدخل الهيكل ليشترك مع الكاهن فى دورة البخور حول المذبح ولأنه يقرا الإنجيل ويحمل الأيقونة أثناء الدورة فى أعياد القديسين ، فلا يليق أن يعمل كل هذا بملابسه العادية مثل بنطلون وقميص وخلافه .

س2 : هل يصح إستخدام كشافات بطارية بدلاً من إستخدام الشموع .؟
ج2: مهم جداً إستخدام الشموع أثناء الصلوات الطقسية حتى فى وجود الكهرباء لأنها طقسية أكثر ، فهى قديمة الإستعمال إلى جانب المعانى الروحى التى فيها ، فهى تذوب وتنصهر لتضىء للآخرين هكذا يجب أن يكون المؤمن ، تنزل منها نقاط كإنها دموع تذكرنا بدموع التوبة التى يجب أن نذرفها على خطايانا.
الشموع نورها هادىء وخافت يساعد على التركيز فى الصلاة ، كذلك يمكن إضاءتها فى الوقت المناسب فمثلاً عند قراءة الإنجيل حسب قول المرنم « سراج لرجلى كلامك ونور لسبلى « كذلك عند لحظات تقديس الأسرار لأهمية هذه اللحظات.

س3: هل يجوز تناول الشماس من الجسد بعد تناوله من الدم ؟
ج3: أعتقد أن هذا ليس صحيحاً ، علينا أن نتبع خطوات السيد المسيح صاحب السر ومؤسسه الذى أخذ خبزاً وبارك وكسر وأعطى التلاميذ وقال خذوا كلوا هذا هو جسدى. وأخذ الكأس وشكر واعطاهم قائلاً اشربوا منها كلكم لأن هذا هو دمى الذى للعهد الجديد الذى يسفك من أجل كثيرين لمغفرة الخطايا (مت 26 : 26، 27). ولم يرد فى الإنجيل إنه أعطاهم من الجسد مرة أخرى بعد تناولهم الدم.

س4: ما هى القراءات التى تقرأ يوم 29 من الشهر القبطى . لأن كل تقويم له رؤية مختلفة ؟
ج4: تحتفل الكنيسة يوم 29 من كل شهر قبطى بثلاثة أعياد سيدية كبرى هى البشارة والميلاد والقيامة ، لأن عيد البشارة يأتى دائماً يوم 29 برمهات وعيد الميلاد فى 29 كيهك أما عيد القيامة فقد حدث فعلاً فى سنة صلب السيد المسيح وقيامته فى 29 برمهات كما هو موضح من السنكسار، وحتى الآن يأتى فى بعض السنين فى 29 برمهات ، كما حدث فى سنة 1991م.
لذلك جعلت الكنيسة يوم 29 من كل شهر قبطى عيداً للتذكار الشهرى لهذه الأعياد الثلاثة ، ما عدا شهرى طوبة وأمشير لأنهما يقعان خارج المدة من البشارة إلى الميلاد ( برمهات – كيهك ) ولم تكن فيهما العذراء مريم حاملاً بالسيد المسيح ويقول رأى آخر إنهما يرمزان بالناموس والأنبياء .
طقس الصلوات فى هذا اليوم فرايحى وتصلى المزامير فى بداية القداس حتى الساعة السادسة فقط ، وليس فيه صوم إنقطاعى أو ميطانيات.
أما قراءات هذا اليوم فتظل كما هى مدونة بالقطمارس وكما رتبها الآباء منذ القديم وبدون تغيير ولا تقرأ قراءات 29 برمهات فلو كان الصحيح هو قراءات 29 برمهات فلماذ لم يسجل الآباء هذا الطقس فى القطمارس ويكتبوا تحت يوم 29 من كل شهر تقرأ فصول 29 برمهات وهكذا لم نقرأ لا فى القطمارس المخطوط أو المطبوع ولا فى أى كتاي طقسى آخر أن فى كل يوم 29 من الشهر القبطى تقرأ قراءات 29 برمهات بل الأصح أن تظل القراءات كما هى لأنها مرتبة على سنكسار اليوم ويكتفى فى الإحتفال بذكرى الأعياد الثلاثة بالطقس الفرايحى فقط دون تغيير القراءات .
والحالة الوحيدة التى يمكن فيها تغيير القراءات هى إذا جاء يوم 29 يوم أحد لأنه يكون الأحد الخامس من الشهر وقراءاته تتكرر كثيراً وفى هذه الحالة فقط تقرأقراءات 29 برمهات
( أنظر كتاب منارة الأقداس ج4 ص 10)