صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234
النتائج 31 إلى 35 من 35

الموضوع: كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المص

  1. #31
    ..:: مشرفة سوبر ::. الصورة الرمزية بنت الملك
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    22,088
    معدل تقييم المستوى
    280

    افتراضي رد: كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المص


    32- بولس في رومية




    + وبعد استقراره في ذلك البيت بثلاثة أيام استدعى بولس الذين كانوا وجوه اليهود وفسرّ لهم موقفه بالضبط. فقالوا: "نَحْنُ لَمْ نَقْبَلْ كِتَابَاتٍ فِيكَ مِنَ الْيَهُودِيَّةِ، وَلاَ أَحَدٌ مِنَ الإِخْوَةِ جَاءَ فَأَخْبَرَنَا أَوْ تَكَلَّمَ عَنْكَ بِشَيْءٍ رَدِيٍّ. وَلكِنَّنَا نَسْتَحْسِنُ أَنْ نَسْمَعَ مِنْكَ مَاذَا تَرَى، لأَنَّهُ مَعْلُومٌ عِنْدَنَا مِنْ جِهَةِ هذَا الْمَذْهَبِ أَنَّهُ يُقَاوَمُ فِي كُلِّ مَكَانٍ " (أعمال 28: 17-22).

    + وواضح من أقوالهم أنه لم يكن قد وصل إليهم أحد من الرسل. إذن
    فبولس أول من دخل رومية وعلّم فيها، وهو الذي قال: "حرصت أن لا أبشر حيث بشّر غيري" (رومية 15: 20). بل إنه قالها في رسالته للرومانيين بالذات وقد استكمل بقوله: "لئلا أبني على أساس لآخر".


    + وهنا يجدر بنا أن نقف لنوازن بين موقف رسول الأمم وبين موقف من جاءوا إلى مصرنا على زعم أنهم مبشرون. إنه يرفض أن يقيم بناءه على حساب غيره؛ أما هم فلم يركّزوا بناءهم إلا على أساس غيرهم؛ إنهم أخذوا أولئك الذين سرت المسيحية في قلوبهم تسعة عشر قرنًا وحوّلوهم عن كنيستهم العريقة التي جالدت الزمن إلى كنائسهم الخاصة. ومما يوجع النفس أنهم حين كانوا يرسلون تقاريرهم السنوية إلى مقر رياستهم، كانوا يسجّلون فيها أنهم اكتسبوا كذا شخص للسيد المسيح! فمتى يحترم الإنسان كرامة أخيه الإنسان؟!

    + وكان حراس
    بولس يتبادلون الحراسة مرتين يوميًا، ولم يسعهم إلا الإعجاب بهذا الأسير الممتلئ فرحًا على الرغم من قيوده. وليس من شك في أن البعض منهم تعلق به، وأن مجموعات صغيرة منهم كانت تأتي لزيارته في الأمسيات. وبالطبع لم يكن من حديث غير الرب يسوع المسيح. ومن المعقول أيضًا أنهم كانوا يتحدثون عنه وهم في معسكرهم ويتحدثون عن دينه العجيب. فهو بنفسه يقول: "إن وُثقي صارت ظاهرة في المسيح في كل دار الولاية" (فيلبي 1: 13). ولو تخيّلنا عدد الجنود الذين تعاقبوا عليه خلال السنتين لأدركنا عمق الأثر الذي أحدثه في هذه "الفرقة البريتورية". لأن بولس حتى في سجنه أدرك الضرورة الموضوعة عليه: الاهتمام بجميع الكنائس. وهو لم يحمل الكرازة في رومية وإلى معقل المهيمنين عليها فقط، بل تطلع ببصيرته نحو أحبائه البعيدين عنه، فكان يرسل إليهم من حين إلى حين رفقاءه المحيطين به والذين حمّلهم رسائله.











  2. #32
    ..:: مشرفة سوبر ::. الصورة الرمزية بنت الملك
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    22,088
    معدل تقييم المستوى
    280

    افتراضي رد: كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المص

    33- تبرئة بولس




    + أخيرًا وبعد تباطؤ تنفيذ القانون، وفي ربيع سنة 63 م.، وقف بولس أمام محكمة نيرون الاستئنافية. ومن العجب أن الحكم صدر لصالحه! فيبدو أن اليهود سئموا مطاردته فسكتوا كما أن تقارير فستوس وأغريباس وكلوديوس ليسياس كانت كلها تعاطفًا معه. وانضم إلى هؤلاء يوليوس قائد المائة الذي أوصله إلى رومية. ومن المعقول أن الضباط البريتوريين الذين تعاقبوا على حراسته قد ضموا -هم أيضًا- شهادتهم. وفوق هذه كله فالقضاة الرومان لا يهمهم في قليل أو كثير أمورًا خاصة بالشكليات اليهودية. لهذا كله، ومع أن لوقا لا يخبرنا عن المحاكمة ونتيجتها إلا أن الكنيسة الأولى أعلنت عن اقتناع بأنهم فكوا قيوده وأطلقوا سراحه. فذهب مرة أخرى ليستكمل رسالته العظمى التي ناداه إليها الرب وهو في الطريق إلى دمشق.

    + ولا نجد غير إشارات في
    رسائله نستنتج منها أنه ذهب إلى كولوسي ومكث في بيت فليمون حيث قابل أنسيمس للمرة الثانية. ومن هناك نجح في القيام بزيارة رعوية لجميع الكنائس التي أسسها. فثبتها على الإيمان ورسّخها لتستمر بعد انتقاله من هذا العالم. بل نستطيع أن نستنتج أيضًا أنه سافر بحرًا على سفينة مرسيلية ووصل إلى أسبانيا فأسس فيها كنيسة. كل هذا مجرد استنتاج لأنه ليس بين أيدينا سجل كالذي أعطاه لنا لوقا.

    + وفي فترة ما خلال سفرياته، كتب رسالته الأولى إلى
    تيموثيئوس الذي كان قد أقامه أسقفًا على أفسس. وبالمثل أرسل إلى تيطس الذي كان قد رسمه أسقفًا على كريت. وهكذا ظل يتنقل من كنيسة إلى أخرى مرتبًا أمورها ومودّعًا شعوبها.











  3. #33
    ..:: مشرفة سوبر ::. الصورة الرمزية بنت الملك
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    22,088
    معدل تقييم المستوى
    280

    افتراضي رد: كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المص

    34- الخطر يتزايد

    + وكان الخطر يتزايد يومًا بعد يوم. فقد أشعل نيرون النار في رومية ليتفرّج عليها من قصره وهو يعزف قيثارته! ثم أصابه الذعر أمام فعلته الشنعاء. وبدافع هذا الذعر الصق التهمة بالمسيحيين. وهكذا قام اضطهاد عنيف ضدهم في العاصمة الإمبراطورية لم يلبث أن امتدّ منها إلى أطرافها. ولا ندري على وجه التحقيق ما الذي حدث. ولكننا نعرف أن بولس سبق إلى رومية لمحاكمته مرة ثانية.

    + وكانت رحلته هذه المرة شاقة مضنية. فلم يكن معه من أصدقائه غير لوقا، ونلمح ومضة عابرة تهز قلوبنا في رسالته الثانية إلى تيموثيئوس. فهو في وحدته بالسجن منتظرًا الموت يريد أن يرى "ابنه" المحبوب ليعطيه وصيته الأخيرة، ومع ذلك فالرسالة تفيض بالرجاء وبالتشجيع وبالنصيحة الحكيمة.











  4. #34
    ..:: مشرفة سوبر ::. الصورة الرمزية بنت الملك
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    22,088
    معدل تقييم المستوى
    280

    افتراضي رد: كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المص

    35- وقفة ثانية لبولس أمام نيرون


    + ووقف مرة ثانية أمام نيرون وكم كانت تكون صورة رائعة لو أن لوقا كان حاضرًا معه ليسجِّلها لنا. فهنا وقف خير رجل وجهًا لوجه مع شر رجل، تلاقى الخير والشر مواجهة. وكان الخير مُقيدًا بالسلاسل والشر جالسًا على العرش! وكم من مرة حدث هذا في عالم انقلبت فيه الأوضاع! فما زال الشر يناصب الخير العداء. وما زال الخير يصارع لينقذ العالم. ولكن على الرغم من كل المظاهر فالخير هو المنتصر. وفي هذا الوضع حين بدا أن الشر غلب تراجع متقهقرًا أمام الخير في النهاية. ومن ذا الذي يشك فيمن كان الأسعد: الشيخ المصارع الباسل الذي عاش من أجل الله بل عاشه فعلًا، ولم يكن ليملك في النهاية غير ثوب عتيق وبعض الرقوق، أم ذلك الإمبراطور الشرير الفاسق الذي كان يملك المال الوفير ويملك أيضًا السلطة المطلقة؟

    +
    وانتهت المحاكمة بسرعة، فلم يقف إلى جانب بولس محامٍ ولا صديق. ولم يكن من المهم أن يقف أحد إلى جانبه. فما دام المسيحيون متهمين بإحراق رومية، وما دام بولس متهمًا بأنه زعيمهم - فأي دفاع مهما بلغ من الصدق والبلاغة يمكن أن يؤثر في ذلك الطاغية السافل الذي بيده الحكم؟ ولأنه مواطن روماني صدر الأمر بقطع رأسه.











  5. #35
    ..:: مشرفة سوبر ::. الصورة الرمزية بنت الملك
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    22,088
    معدل تقييم المستوى
    280

    افتراضي رد: كتاب العجب الذي هو شاول - بولس - أ. إيريس حبيب المص

    36- استشهاد القديس بولس الرسول


    + وإن الرجاء ليملأ قلوبنا في أن يكون الحراس الذين اقتادوه كانوا من البريتوريين الذين في إمكانهم أن يحموه من تهجّم الرعاع. وسار الموكب. ووصل إلى ساحة الإعدام. ولمع سيف عريض في نور الشمس. وسقطت رأسه كلها شيب على الأرض، ولم يحظّ هذا المصارع المستميت في النهاية بمن يحمله في إعزاز ويبكي عليه ويدفنه بإكرام!

    + وليس في إمكاننا أن نرسم الصورة التالية: صورة هاتين العينين اللتين أغمضتهما ظلمة الموت لينفتحا على ذلك النور الذي يفوق بهاء الشمس. وهذه النفس المتواضعة الذي اعتبرها صاحبها كبيرة الخطاة وقفت أخيرًا وجهًا لوجه مع السيد المسيح الذي اقتنصها على الطريق إلى دمشق.

    + ويروي التقليد الروماني قصة لها جاذبية خاصة - وهي أنه بينما كان
    بولس في طريقه إلى الإعدام، التقت به أميرة نجح في اكتسابها إلى ربه. فبكت عند مرآه. قال لها: "لا تبكي بل بالحري هنئيني لأني سألاقي مخلصي وحبيبي، وأرجوك أن تعيريني طرحتك لكي أغطي بها وجهي من بهاء النور الذي سأواجهه"، فأعطته إياها. ولما انتهى السيّاف من مهمته وعاد الجند ليبلغوا الأمر إلى قيصر وجدوا الأميرة واقفة حيث تركوها. فسألت قائدها: "أين القديس بولس؟" أجابها: "إنه ملقّى حيث رمى به السيّاف". قالت: "ليس هذا بالصدق. فقد رأيته أنا صاعدًا إلى السماء وسط جمهور من الملائكة الفرحين المسبّحين. وهو قد رمى لي بطرحتي التي أعطيتها له في ذهابه - وها هي!"


    + ولئن كان
    بولس لم يتمكن من الذهاب بالجسد إلى أقاصي الأرض فقد نابت عنه رسائله فأوصلت البشرى الذي كان مشتعلًا بها إلى كافة البقاع: إنها أوصلتها إلى بلاد لم تكن معروفة آنذاك. فالناس يقرأونها من القطب الجنوبي إلى القطب الشمالي، ومن مشارق الشمس إلى مغاربها. ولأن رسول الأمم نجح في معركته الحيوية بتوكيد حق الأمم في السيد المسيح بغير اضطرار إلى الخضوع لربقة الناموس، فالمسيحية الآن تعرفها شعوب افريقيا وأمريكا الجنوبية، كما يعرفها الاسكيمو في كندا والشعوب السكندينافية وأيسلاند. وليس من شك في أنه مازال منشغلًا بالاهتمام بجميع الكنائس مصليًا من أجل انتشار ملكوت الرب يسوع المسيح أكثر فأكثر، حتى وإن كان فرحًا بكونها الآن قد ملأت القلوب من أقاصي الأرض إلى أقاصيها.











صفحة 4 من 4 الأولىالأولى ... 234

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 23-07-2017, 10:55 AM
  2. ليس العيب أن.؟!ولكن العيب أن.؟
    بواسطة بنت الملك في المنتدى المنتدى المسيحي العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-12-2016, 08:09 AM
  3. الشهيدة إيريس
    بواسطة بنت الملك في المنتدى منتدى سير القديسين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-09-2016, 01:01 AM
  4. كتاب القديسان الشهيدان سرجيوس وواخس - الشماس يوسف حبيب
    بواسطة بنت الملك في المنتدى المنتدى المسيحي العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 19-07-2014, 07:47 AM
  5. من كتاب : قصة الكنيسة القبطية / د. ايريس حبيب المصري .
    بواسطة بنت الملك في المنتدى † السنكســــــــار †
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 07-07-2014, 11:56 PM

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •