كنيسة الأربعين شهيداً بسبسطيه بدير العذراء السريان




وهى أعلى شمال مدخل كنيسة العذراء السريان وهى على إسم شهداء سبسيطية بسوريا إذا كانوا جنوداً شجعاناً فى عهد ليكينوس قيصر سنة313م الذين لما رفضوا إنكار ديرهم أمر بطرحهم فى بحيرة من الجليد بجوار حمام ساخن إستغلال إنكار إيمانهم وإن الحارس شاهد أربعين إكليلاً إستقرت على 39 منهم وبقى واحد معلق لأن صاحبه غلب من البرودة وإتجه إلى الحمام الساخن فمات لوقته فأسرع ذلك الحارس وأعلن إيمانه ونزل إلى بحيرة الجليد فإستقر عليه الإكليل المعلق وإستشهد معهم وتعيد له كنيستنا فى 13 برمهات هى كنيسة صغيرة بها هيكل واحد وقد كرسها الأنبا بكرس أسقف جرجا أيضاً عام 1782م مع كنيسة السريان بعد بياضها .

يوجد عن يمين بابها مقبرة الأنبا سلامة كما كان يلقبه الأحباش وإسمه الحقيقى الأنبا اخريستوذولوس فهو القمص عبد المسيح الأنبيرى الذى كان رئيساً لدير السريان وقد رشامه البابا متاؤس الرابع مطراناً على أثيوبيا عام 1665م بعد فترة عاد إلى الدير وعكف على النسك والعبادة إلى أن تنيح ودفن بتلك المقبرة.